cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



تفسير القرآن بالرأي (دراسة تحليلية في تفاسيرالقرآن)

ينقسم تفسير القرآن إلى قسمين: التفسير بالمأثور أي تفسير القرآن بالقرآن أو تفسير القرآن بالسنة، والتفسير بالرأي والاجتهاد، وهو تفسير القرآن وشرح معانيه باستعمال اللغة والعقل والعلوم والمعارف المختلفة، وليس هناك مفسر تقريبا إلا ومزج بين القسمين في تفسيره، وذلك لأن هناك آيات قرآنية تُفسر بالمأثور، وآيات تُفسر بالرأي والاجتهاد، وهذا القسم شهد اختلافا بين المفسرين من حيث المعاني والمفاهيم والأحكام المستنبطة.

وإشكالية المقال تتمثل في الأسئلة التالية:

  1. ما هو تعريف هذا النوع من التفسير ؟.
  2. ما هي الضوابط التي تُشترط في هذا التفسير ؟.
  3. ما هي الأسباب التي جعلت المفسرين يختلفون اختلافا بيّنا شاسعا في هذا النوع من التفسير، حتى لا نكاد نجد رابطا أو قرينة بين المعاني المقتبسة وألفاظ الآيات القرآنية ؟.

هل يختلف تفسير القرآن باختلاف ثقافة الكاتبين فيه ؟.