cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



تطبيق القواعد الأصولية على الحكم القضائي من خلال مجلة الأحكام العدلية / باب القضاء

تقوم هذه الدراسة بتطبيق قواعد الأصولية على الحكم القضائي ، وبالرجوع إليها جاءت في مجلة أحكام القانون ، كما أقدم المدونات الفقهية ، والتي اتخذت شكل التجوين والتقيد مع أحكام الفقه الإسلامي ، وبالتالي كان له رابط قوي يبتكر الأحكام القانونية ، وبرز من خلال وظيفة البحث هذه القواعد في الحقائق الجوية والتطورات التي لها حقوق الله وحقوق الإنسان. وتمت معالجة المشكلة في البحث في قواعد عدم استخدام الأصولية في تطوير القوانين واللوائح ، وبالتالي يظهر عدم الانسجام بين هذه القواعد واللوائح والتشريعات الحالية في حياة الناس. ويحقق البحث ويؤكد القيمة العلمية العالية لقواعد الأصولية والأصالة والمرونة والقدرة على توفير القواعد والأحكام الفقهية للعملية المناسبة لمعالجة المشكلات الجديدة ، مثل البحث عن أصالة النظام القضائي الإسلامي وتفرده عن وضع الأنظمة الأخرى . اتبع الباحث المنهج العملي المتبع في اختيار أنسب الآراء الأصولية والفقه والأكثر حكمة ، واستنادا إلى أهم القادة الأصوليين والفقه ، وأحد أهم نتائج البحث نتيج الحجية الأصولية في الاستدلال ، الاستدلال وفعالية في إبراء الذمة والتكريجيلية شيئًا من الاجتهاد ولفقها ، وأن القضاء في الإسلام درجة واحدة ، وقد لا يكون عدم وجود حكم قضائي إسلامي درجة واحدة ، ولا يجوز تخصيصه للحكم الإسلامي إلا إذا كان يتعارض مع الشروع أو خطأ واضح في تطبيق الجملة المناسبة على الوقائع. ، وأن القاضي المظالم هي الكيان المنوط به حق النقض والامتثال لأصول المطابقة إذا لم يكن القاضي هو الذي أصدر الحكم الدؤوب ، وقلة النظر من السوابق القضائية في أحكام الاحتجاج ، واعتماد مبدأ أن ما أنفقناه وهذا الإنفاق بطريقة أو بأخرى. ونوصي بالبحث لتعميق الدراسة حول قواعد الأصولية والفقه ، والعمل على تجديد الكتب والقواعد المقدمة بمظهر جديد ، واعتماد التدريب كوسيلة لرفع قدرات وتنمية مهارات العاملين الذين يدرسون والقضاء.