cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



القوة البدنية ومكانتها في الكتا ِب والسنِة

الحمدُ للهِ الذي أنزلَ على عبدهِ الكتابَ تبصرةً لأولي الألباب، والصلاةُ والسلامُ على سيدنا محمدٍ المبعوث من أكرم الشعوب وأشرف الشعاب إلى خيرِ أمةٍ بأفضلِ كتاب، وعلى آلهِ وصحبهِ الأنجاب، صلاة وسلاما دائمين إلى يوم المآب. وبعد؛

 


فقد تناولتْ هذه الدراسة موضوع القوة البدنية في القرآن الكريم ،وهي أحد فروع القوة التي أمرنا بها، وأخذت الجهود تتركز عليها وتعتني بها نظرا لأهميتها للصحةِ الإنسانية ،فهي أعظمُ ما أعطي للمؤمن بعد الدين، وقد قال رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلم:”المؤمنُ القويُ خيرٌ وأحبُ إلى اللهِ من المؤمنِ الضعيف ،وفي كلٍ خير ،احرصْ على ما ينفعكَ ،واستعن باللهِ، ولا تعجز، وإنْ أصابكَ شيء فلا تقلْ لو أنى فعلتُ كذا كانَ كذا وكذا، ولكن قل قدر اللهُ وما شاءَ فعل، فإنَّ لو تفتحُ عمل الشيطان”. (1) فإنَّ اللهَ تبارك وتعالى هو الذي خلق الإنسان ،وهو الذي أنزل عليه شريعة الإسلام ،هذه الشريعة الخاتمة التي جعلها الله عز وجل صالحة لكل زمان ومكان، والتي حوت كل ما يحتاجه الإنسان لخدمة دنياه، وإصلاح دينه والفوز والنجاة في الدار الآخرة، هذه الشريعة الغراء قد حوت ضمن تعاليمها السمحة كل ما يفيد الإنسان في صحته جسدا وروحا، والذي لا يستغني عنها الإنسان بحال لحاجته في المحافظة على صحته الموجودة، أو لمعالجة صحته المفقودة. وقد قمت بجمع الآيات المتعلقة بالقوة ،ودراستها دراسة علمية من خلال التوسع في فهم دلالات القرآن الكريم التي تحدثت عن هذا الموضوع، والانتفاع بالدراسات والأبحاث العلمية الحديثة التي