cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



نحو أسلوب أمثل لإثبات حُجِّيّة السُّنَّة

السنة النبوية هي المصدر الثاني للتشريع الإسلامي، ولذلك اعتنى بها علماءُ المسلمين عناية فائقة من حيث إقامةُ موازين النقد والرواية لتمييز الصحيح من غيره، وكذا استنباط الأحكام الفقهية التي تخصّ أفعال المكلَّفين بالأوامر والنواهي، وقد تعرّضت السنة النبوية الشريفة قديما وحديثا إلى العديد من الشبهات لاسيما في جانب حجيتها، ومن هذا المنطلق كان لابد من تسليط الضوء حول الأسلوب الأمثل لإثبات حجية السنة النبوية لتحقيق المقصد الأساس منها في تيسير أمور الناس وهدايتهم في معاشهم، بعيدا عن المعالجة التقليدية في عرض شبهات المنكرين والرد عليها، فتناولت الدراسة بالمنهج التحليلي الحكمة من تواتر القرآن كله دون السنة النبوية، وضوابط فقه كلّ من السيرة والسنة النبويتين، وكذا دور المعلوماتية والتقنية الحديثة في خدمة السنة النبوية والتعريفِ بها، والتي لا يُنكرُ أحدٌ أهميتها البالغة كوسيلة عصرية مساعدة وميسرة للوصول إلى الثابت منها وفهمها فهما صحيحا ودعوة الناس إلى اتباعها والتمسك بها، باعتبارها مقوّما أساسا لنهضة أمتنا الإسلامية، والارتقاء بها إلى الدور الحضاري المنوط بها متى ما صحّت نسبة الأحاديث إلى الرسول صلى الله عليه وسلم،وعليه نخلص من هذه الدراسة النظرية إلى أهم النتائج والتي يُمكن إجمالها في ضرورة فهم السنة وفق الضوابط المذكورة، مع الاستفادة من التقنية الحديثة من دون إفراط أو تفريط.

كلمات مفتاحية للبحث: سنة – ضوابط – السيرة – أسلوب – فقه – حجية – معلوماتية – التقنية