cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



نماذج تطبيقية لدور الفقهاء في النوازل الفقهية في تثبيت المجتمعات الإسلامية

إن استقراء التطور الفقهي من زمن النبوة إلى اليوم أصدق شاهد على التناسق الموجود بين النصوص الخالدة والاجتهادات الفقهية من جهة، والتناسق الموجود بين فقه المتقدمين وفقه المتأخرين من جهة أخرى، وهذا يدل على أن الجميع يقصدون غاية واحدة، وهي عبادة الله سبحانه وهم يستخرجون فقههم من مشكاة واحدة.

ولما كانت الشريعة دائمة وأبدية استلزم أن تكون مبنية على قواعد قابلة للتعامل مع اختلاف الأمكنة والأزمنة، وقد انقضى نزولها وانحصرت نصوصها والوقائع المتجددة وإن شابه بعضها بعضا، فذلك مع وجود فارق صغير أو كبير ، لذلك أثبت العلماء بالاستقراء دوام هذا النوع وبقائه مع بقاء الشريعة، وقد ازدادت النوازل نوعا وعددا بسبب التطور العلمي واتساع الرقعة التي يعيش فيها المسلمون واختلاطهم بغيرهم.مما يستدعي عدم التوقف عند الإحاطة بالأحكام الشرعية التي صنف فيها المتقدمون والمتأخرون وإنما يجب إدامة الاطلاع على ما يحدث في الساحة العالمية من أحداث في المجال السياسي ومن اختراعات في المجال العلمي ثم تحليل ذلك وفق المنظورالشرعي.

 ونظرا لما يقدمه الفقهاء من فتاوى وتوجيهات شرعية وتنوبر الرأي العام حول عديد القضايا التي قد تمس بأمن المجتمع المسلم واستقراره وتثبيت المجتمع خاصة في ظل التطورات الحادثة في المجتمعات الإسلامية والدولية وظهور العديد من التفسيرات والتأويلات التي أصبحت تمس كيان المجتمع المسلم وتضرب في صميم الأمة.لذلك ارتأيت المشاركة بمداخلة في قسم الفقه وأصوله ، محور:دور الفقهاء في معالجة النوازل وتثبيت المجتمعات المسلمة وذلك بعرض نماذج تطبيقية عالجها فقهاء الشريعة الإسلامية تتمثل في المسائل التالية:

المسألة الأولى: التعريض بالقذف.

المسألة الثانية: من رأى مع امرأته رجلا فقتله.

المسألة الثالثة:قتل الجماعة بالواحد

المسألة الرابعة: الجناية في حوادث السير.

المسألة الخامسة: زراعة عضو استؤصل في حد أو قصاص.

الخاتمة.