cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



"الزينة والزخرفة في القرآن الكريم"

الملخص

في ظل ما تعاني منه أمتنا الإسلامية من أزمات تعصف بها، تبدلت الثوابت واختلط الحق بالباطل وذابت الفوارق، اختلطت كافة الحدود! عصر العولمه الذي نعيشه سلاح ذو حدين، وللأسف نحن امة محمد ـ صلي الله عليه وسلم ـ لم نعي بعد كيفية الاستفادة من هذا الإنفتاح العالمي وتفعيله لخدمتنا كشعوب ذاقت من ويلات الجهل وانعدام الفكر السليم ما أدي بها الي هوه من التشرذم والفرقة، مالها من قرار.

ومن نعم الله علي امة حبيبه محمد ـ صلي الله عليه وسلم ـ اننا أمة لا ينقصها شي، أمة تمتلك مصادر الطاقة، أي أنها تمتلك المستقبل ـ إن أحسن استخدامها ـ أمة لديها الطاقة البشرية الهائلة ـ فقط إن تم تفعيلها ـ ولديها الأهم من هذا وذاك.. دستور واحد وعقيدة ثابتة لها من القوة أن توحد أشلاء أمتنا الإسلامية إن تم التمسك بها والبحث في منابعها التي لا تنضب، وهو بمثابة بحث عن الذات.

وفى محاولاتنا لاكتشاف الذات، لا نستطيع كأمة عربية أو إسلامية أن نتجاهل أهمية إحياء تراثنا الإسلامي؛ ولما كان استكشاف الذات يقتضي إعادة البحث عن أصولنا الطبيعية والتاريخية والاجتماعية في الزمان والمكان، فإن استكشاف ذاتنا الدينية تقتصر- في تصوري - البحث نفسه في تاريخ الفكر الإسلامي وفلسفته المستمدة من القرآن الكريم.

وهنا جاء هذا البحث في اطار التعمق في فهم بعض المصطحات الفنية الواردة في القرآن الكريم، وهذا أحد أدوارنا كفنانين ومفكرين معاصرين، حيث اعاده البحث في هذا المعين الهائل الذي لاينضب، وقد كان إختياري لمصطلحي (الزينة والزخرفة ) نظراً لتعدد الإشارات الي تشابههما، بالرغم من أن الواقع غير ذلك، ونظرا لتكرارهما أكثر من مرةٍ بالقرآن الكريم لدرجة أدت الي قابلية استخلاص معالم واضحة للفروق المعنوية والفلسفية بين المصطلحين المرتبطين بعلم الجمال وكذلك بالممارسة الفعلية لكافه أنواع الفن والتصميم.

كلمات مفتاحية:

الفلسفة القرآنية ـ التعبير القرآني ـ المنهج العقلي في التفسير ـ الزينة ـ الزخرفةـ علم الجمال