cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



نظرية العدالة لآدمز والعدالة التنظيمية أبعادها وقواعدها: دراسة وصفية تحليلية

هذه الورقة البحثية جزءٌ من دراسة دكتوراه، هدفتْ إلى تحليل دور تقييم الأداء الوظيفي في تحسين أداء شاغلي الوظائف التنفيذية بوزارة التربية والتعليم في سلطنة عمان، وذلك من خلال الرضا الوظيفي كعامل وسيط. إذ تشكل عملية التقييم وعدم الرضا عنها تحديات تواجه المؤسسات التربوية، تترشح عنها مشاكل لعل أهمها ضعف الأداء الوظيفي. باعتبار أنّ تقييم الأداء من أهم ممارسات إدارة الموارد البشرية، ذات الصلة بالرضا الوظيفي. وحين يلمس الموظفون العدالة تزداد ثقتهم في إدارة المؤسسة، وترتقي سلوكياتهم. وتبعاً لذلك احتلت العدالة التنظيمية قسماً من أقسام استبانة الدراسة. لذا تهدف هذه الورقة مناقشة جزء محدد يتمثل في؛ نظرية العدالة والعدالة التنظيمية من حيث أبعادها وقواعدها، نظراً لارتباطها بالرضا الوظيفي والرضا عن التقييم. وتتبع الدراسة المنهج الوصفي التحليلي. أظهرت النتائج؛ أن العدالة تخلق جوًا تنظيميًا تسوده الثقة المتبادلة والتعاون لخدمة أهداف العمل، وتضمن استمرارية عطاء الموظفين وجودة أعمالهم. وهي عامل مهم لتقليل الصراعات بن االرؤوساء والمرؤوسين. أخيراً تحتوي العدالة التوزيعية على الجانب المتعلق بالقرارات، في حين ترتبط العدالة الإجرائية بالعمليات، بينما تعبر العدالة التفاعلية عن العلاقات.