cover

مجلة أصول الشريعة للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

يتم نشر مجلة أساسيات الشريعة للأبحاث المتخصصة كل ثلاثة أشهر ، وهي مصممة لمن يبحث عن الرفاهية ويستند إلى المعرفة. وهي تسعى إلى توفير منصة للباحثين الممتازين لعرض القيم والمواضيع المختلفة للعلوم الدينية والاجتماعية التي اكتسبها التعلم والممارسة والنظر فيها. تهدف إلى أن تصبح نقطة التقاء وقناة للباحثين لنشر أعمالهم المبتكرة ، فيما يتعلق بتفسير علوم الشريعة الإسلامية وأنظمتها وتعزيز العلوم الاجتماعية لتصبح برامج ملائمة تخدم الإنسان والمجتمع بشكل كبير ومحايد الطريق.

مهمتنا هي الحفاظ على جهود الباحثين وأعمالهم المبتكرة في علوم الشريعة الإسلامية المعروفة بقيمتها الحضارية الإنسانية ، والتي من خلالها يمكننا نشر الوعي بين الناس وضمان احترام وقوة الهوية الإسلامية في مختلف المجالات العلمية والثقافية ، و البيئات الاجتماعية.

لذلك ، تم تصميم هذه المجلة لتكون بمثابة منصة لتحديد الأبعاد الدينية والاجتماعية المختلفة للمعرفة ، مثل اعتبار القرآن الكريم المصدر الأساسي والأساسي للقواعد الإسلامية التي تتبعها السنة (سيرة النبي محمد) السلام عليكم ورحمة الله عليه وسلم يشرح القرآن الكريم ويوضحه ، إلى جانب دراسات الشريعة التابعة له عن الفرد والمجتمع ، مثل الدراسات التي تتناول الاجتهاد والتي تركز على دراسة القضايا الحديثة وإيجاد الحلول لها.



قضايا الصحة الانجابية المتعلقة بالطفل ومقاصدها الشرعية

الملخص

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد r وعلى آله وصحبه أجمعين: أما بعد:

اتسمت أحكام الشريعة الاسلامية بالشمولية في تنظيم حياة الفرد المسلم من خلال تطبيق المقاصد والمصالح الشرعية؛فالشريعة جاءت لجلب المصالح وتكثيرها، ودرء المفاسد وتقليلها، وأن أمهات مقاصدها ومصالحها هي: حفظ الدين،وحفظ النفس، وحفظ العقل، وحفظ النسل، وحفظ المال.

من ذلك تنظيمها لشؤون الأسرة، فقد وضعت لذلك أحكاماً تدل على حرص الشريعة الاسلامية على سلامة أفراد الأسرة من زوج وزوجة وأولاد صحياً وجسدياً واهتمامها بما سُمي في وقتنا الحاضر "الصحة الانجابية" فهذا المصطلح قد دلت عليه أحكام الشريعة الاسلامية قبل أن يُبحث في المؤتمرات العالمية التي عقدت لأجله.

وتندرج أهمية هذه الدراسة في الكشف عن مقاصد الشريعة الإسلامية في مؤسسة الأسرة المتعلقة بالصحة الإنجابية، وهو أمر ضروري تزداد الحاجة إليه في ظل التحديات التي نعيشها في مجتمعاتنا الإسلامية

ويرجع سبب اختيار هذا الموضوع إلى: قلة الدراسات المقاصدية الشرعية لموضوع الصحة الانجابية المتعلقة بالطفل ولبيان أن الصحة الإنجابية مرتبطة بمقاصد شرعية متعددة.

وتهدف هذه الدراسة إلى: بيان أسبقية الشريعة الاسلامية في العناية بالصحة الانجابية للأسرة، وتوعية المسلمين وتبصيرهم بمفهوم الصحة الانجابية.

تحاول هذه الدراسة الإجابة على:هل تناولت الشريعة الاسلامية مصطلح الصحة الإنجابية، وعملت على علاج مشاكل الإنجاب المختلفة، لأن هذه الشريعة جعلت حماية النسل كماً ونوعاً من أهم وأسمى مقاصدها.

هذه الدراسة هي دراسة مقاصدية ابتداءً، اتبعت فيهاالمنهج الاستقرائي الوصفي بعد جمع ما أمكن من مادة علمية ثم ذكر خصائص هذه المسائل ووصف طبيعتها وربطها بالواقع.

وقد لخصت الدراسة إلى جملة من النتائج منها: يقصد بالصحة الإنجابية في الإسلام: العناية بالنسل وفق ضوابط شرعية، ويتم ذلك منذ اختيار الزوجة ثم الزواج ثم فترة الحمل والولادة، وبعد ذلك الرعاية بالطفل وأمه في كل ما يتعلقبالنواحي الجسدية والعقلية والنفسية والاجتماعية، وأن المحافظة على الصحة الإنجابية مقصد من مقاصد الشريعة الإسلامية؛ فالإسلام عمل على حماية النسل والنسب، من خلالتشجيعه على الزواج،منوجوهالصحةالإنجابيةالوقائيةفيالشريعةالإسلامية منع الحمل أثناء الرضاع والحث على الزواج من البعيدة لضمان سلامة النسل،وأيضا تنظيمالنسلضمانلإقامةأسرةقويةصحيًاوخلقيًا، ولم يعارض  الإسلام الكثير من الأفكار المستجدة والتي تسعى لحماية النسل والحفاظ عليه، كالفحص الطبي قبل الزواج.

انتظمت خطة البحث في ثلاثة مباحث؛ وذلك على النحو الآتي:

المبحث الاول: حث الإسلام على الانجاب،

المطلب الأول: مفهومالزواج وأهميته، ومقاصده الشرعية.

المطلب الثاني:دور النكاحفي حفظ النوع الإنساني والنسب.

المطلب الثالث:مفهوم الصحة الإنجابية ومصالحها.

المبحث الثاني: وجوه الصحة الإنجابية الوقائية للطفل قبل الزواج.

المطلب الأول:حسناختيارالزوجةوالزوجخلقيًاوصحيًا.

المطلب الثاني: الزواج بالمرأة الولود والاغتراب في الزواج.

المبحث الثالث: وجوه الصحة الإنجابية الوقائية للطفل أثناء الزواج.

المطلب الأول: منع الحمل أثناء الرضاع.

المطلب الثاني: تنظيم النسل.

المطلب الثالث: الإجهاض.

كلمات مفتاحية: مقاصد الشرعية - الصحة الإنجابية– الأسرة - الطفل

والله أسأل التوفيق والسداد,,,,

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم,,,,